الوحدة وسط الزحام




يرتفع صوتها بالغناء فيمتليء البيت نورا و حياة.. هي زهرة البيت و مصدر سعادته .. تلهو كطفلة مهما مرت بها السنون .. تنطلق ضحكاتها كعزف رائع الألحان.. لكن وراء كل ذلك قلب امتلأ عن آخره و لا يرجو سوى من يسمعه.. يقتلها شعورها بالوحدة تتمنى لو أنها تجد قلبا يساندها يستوعب ما تحمله من هموم .. حديث القلب نعمة و راحة تتبغيها لكن لا تجدها ..إذا ما كشرت وحدتها عن أنيابها فاض قلبها بدموع تُخبر عن الكثير لكن هل هناك من يشعر بها ؟؟ لم تشعر يوما بأن هناك من يساندها..تبكي بحرقة بينما يضحكون و يتسامرون..هي وحيدة و إن أحاط بها آلاف البشر.. فالوحدة وحدة القلب.. في البكاء راحة لكنها لا تُغني عن متعة إفراغ القلب بالحديث المستفيض بلا انقطاع حتى تنتهي تلك الدمعات التي يبعثها قلبها  لعيونها... لو أنها فقط تجد من يسمعها حتى ترتسم على شفاهها ابتسامة تضيء وجهها بنور مصدره قلب أصبح يسع الكثير من سعادة الدنيا .. تحلم أن تصبح كغيرها من الفتيات .. تجد من تخبرها سرا عن فارس أحلامها الذي لم يأت بعد .. عن أحلامها التي تنتظر أوان تحقيقها.. عن جزيرة السعادة التي تحلم أن تطأها بأقدامها و تغتسل في مياهها من كل هم و ضيق و تبدأ مع الحياة صفحة جديدة ملؤها الحب و السعادة .. 

No comments:

Post a Comment