فيض القلوب 2

وكأنها انتزعت شيئا من روحي ثم اختفت في صومعتها لتتأمل العالم من حولها في سكون .تلك التي اعتدت دوما أن أدعوها توأمتي . تلك التي كثيرا ما شاركتني لحظات فرحي و لحظات ضيقي . فرحت لفرحي و كادت تطير من فرط سعادتها من أجلي و بكت كلما رأت ضرا قد مسني. لها في قلبي مكانة أكبر من الأخت و الصديقة . لعل الله جامعنا عاجلا أو آجلا .حفظك الله يا من كنت سببا لسعادتي صديقة وأختا فوق ما يتمنى البشر.

No comments:

Post a Comment